الدكتورة: رجاء مؤمنة

  

                    

تؤكد الدكتورة رجاء مؤمنة في حوارها الصحفي، بأن التغييرات الاقتصادية والاجتماعية الكبيرة التي تشهدها المملكة العربية السعودية أفرزت واقعاً جديدا بالنسبة للكوادر السعودية. الجيل القادم مهيئ ومسلح بالمعرفة المتاحة اليوم بكل سهوله بين ايديهم ولكن ما ينقصهم هو التأهيل والتدريب على مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية.  ما يعني أهمية تطوير ودعم احتياجات المتدربين من الجنسين بكلّ ما يلزم لتمكينهم للانخراط في سوق العمل.


كسيدة سعودية، برأيك ما هو الدور الذي لعبه معهد المستقبل وكيف أثّر على المجتمع؟
لطالما سعى معهد المستقبل إلى تمكين المرأة، وقد كان في طليعة المراكز التعليمية التي ساهمت بتغيير المفاهيم التي تتعلق بانضمام المرأة إلى القوى العاملة السعودية. وقد طبقنا ذلك بعد التأكد من أن النساء يتمتعن بالكفاءة المطلوبة لأداء هذه الأدوار، وتغيير الأفكار السائدة عن نوع العمل الذي يمكن أن تؤديه النساء. لقد درسنا باستمرار السوق السعودي، وتمكنا التنبؤ بأن تأنيث القوى العاملة هو من النقاط المحورية. وعليه، تمكنا من تطوير البرامج المناسبة لتمكين المواهب المحليّة. وبكل تواضع يمكن القول بأن معهد المستقبل هو المكان الأمثل الذي قدّم التعليم والتدريب اللازم لمجاراة هذا التغييرات.

كيف يطبّق معهد المستقبل الرؤية السعودية 2030؟
كان من الطبيعي أن تتأثر رسالة معهد المستقبل مع التغييرات الجذرية التي أتت بها الرؤية السعودية 2030 والتي تشمل الكثير من قطاعات المجتمع السعودي. فقد ساعدتنا الرؤية في توقع التغيرات التي ستمر بها بلادنا خلال مسيرة التقدم والتطور الحاصلة. كما جاء التحرك نحو اقتصاد مستقل ناتج عن قوة عاملة موهوبة وقوية ليؤكد على ضرورة تعليم وتطوير الأجيال الشابة كمطلب أساس، وهذا ما نفخر بتطبيقه.

ما هو معيار النجاح في معهد المستقبل؟
لطالما سعينا جاهدين لتزويد طالباتنا بتعليم عالي الجودة، وقد جاء الاعتراف بذلك من خلال التقييم الذي أعدته العديد من الهيئات المحلية والعالمية ليكون خير دليل على نجاحنا. ولعلّ أحدث معيار هو اعتبار دوراتنا معادلة في الجودة لتلك التي تقدمها الجامعات. وبذلك يمكن لطالباتنا الالتحاق بالتخصص الجامعي بعد اكمال بعض الدورات بنجاح. ويعدُّ ذلك شرفًا لنا ونجاحًا يصعب مضاهاته. ومن المؤكد اننا سنستمر في العمل والسعي لتحقيق المزيد من التميّز.

كيف يتم قياس نجاح الخريجات اللاتي تخرجن من المعهد؟
إن كلّ خريجة من خريجاتنا هي سيدة مميزة، فهي تخرج من أبواب المعهد مُعدةٌ بشكل كامل يخولها تحقيق طموحاتها وأهدافها المهنية. وتفضل العديد من الخريجات أن يصبحن سيدات أعمال وبالفعل نجح العديد منهن وأصبحن صاحبات مشاريع فور تخرجهن. بينما تعثرت بعض الأخريات، لكن مع المثابرة تمكنّ من تخطي العقبات ونجحن في وقت لاحق بتأسيس أعمالهن الخاصة. المثابرة هي محط إعجاب وعنصر أساسي للنجاح.

ما هي نصيحتك للجيل الجديد؟
الحياة قصيرة، وقد بات من السهل أن نعيشها بشكل سلبي أكثر من أي وقت مضى، نجلس ونحدق بإنجازات الآخرين. من المهم عدم إضاعة الوقت في انتظار الفرصة المثالية، بل عوضًا عن ذلك، ينبغي على كلّ فرد إيجاد فرصته الخاصة واكتساب الخبرة أينما كان. لا تأتي الفرص بمفردها، ومن الأهمية بمكان أن يتولى كلّ فرد مسؤولية مستقبله. .

كيف تقييمين التدريب والتعليم في معهد المستقبل؟
مع التغييرات الاقتصادية والثقافية الكبيرة التي تشهدها الأمة، فمن المحتم أن يكون لدينا فهم أعمق لأهمية التعليم وضرورة تقديمه لجميع الفئات والأعمار. ويساهم التعليم والتدريب بتحقيق استقلالية الفرد، ومن خلال السعودة يمكن أن نحقق استقلالية الوطن. لا يمكن أن تتحقق الرؤية التي تهدف إلى تطوير بلادنا دون تطوير قوة عاملة مدربة وتتمتع بالمهارة. كما لا يمكننا تحقيق معايير البحث والتطوير اللازمة لنمو بلدنا دون أن نجعل التعليم القوي في طليعة أولويتنا. ببساطة، باتت تنمية القدرات الذهنية للجيل الجديد ضرورية أكثر من أي وقت مضى.

هل تؤمنين بتوحيد الجهود مع الشركاء المتنافسين كوسيلة لتحسين الاقتصاد؟
إنها طريقة ممتازة لتقليل الضغوطات الاقتصادية على الشركات الصغيرة. إن توحيد الجهود وتقاسم الموارد يعني خفض التكاليف والحصول على شبكة أعمال أكبر. كما سيساعد ذلك المشاريع الصغيرة الحصول على عملاء، والعمل بطريقة تعاونية. يعدُّ العمل مع شريك منافس يؤمن بنفس الهدف تجربة تعليمية مفيدة لكلّ صاحب عمل.




تاريخ النشر : 06 Nov 2018

مصدر الخبر : خاص لطيفة



إقرأ ايضا

مصممة المجوهرات تسنيم أنور عشقي حوار – صلاح الشريف تسنيم أنور عشقي، شابة سعودية عشقت منذ الصغر ت..

الشيف المغربية شميشة الشافعي أطباقنا مشبعة بعبق التاريخ والطبيعة هي شيف ومقدمة برامج متخصصة في م..

روتانا سعد خياط يوما بعد الآخر، تثبت المرأة السعودية أنها أهل للتحدي، وبإصرارها، وعزيمتها قادرة أ..


 طباعة الخبر
 أرسل بالايميل
 أرسل للأصدقاء
 التعليقات  0


  التقييم العام




   قيم الخبر
  •  رولز-رويس موتور كارز المملكة العربية السعودي..
  •  أدبي جدة يناقش «الصراع النفسي»
  •  الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود تحصد جائزة "إ..
  •  BOSS تحبّ شنغهاي: BOSS تكشف النقاب
  •  ضيوف دول مجلس التعاون الخليجي على موعد مع و..